Rashad Fakiha رشاد فقيها دورة الكترونية Online Course جوهر القيادة
RashadFakiha دورة الكترونية Online Course جوهر القيادة
RashadFakiha دورة الكترونية Online Course جوهر القيادة

جوهر القيادة

سعر عادي180.00 SR
/
شامل الضريبة

كيف تصبح قائدًا؟
انطلاقتك نحو القيادة النموذجية

القيادة شأن الجميع وليست فقط لمن يتقلد المناصب 
وتذكر أن المقياس الحقيقي للقيادة هو التأثير لا شيء أكثر ولا شيء أقل 

هل سبق وأن عانيت من مشاكل التعامل مع بيئة سلبية أو قائد يحبط معنوياتك؟
هل تؤيدني بأن الناس تستقيل من أفراد وليس من شركات؟
هل القادة يصنعون أم يولدون؟
كل هذه الأسئلة سيتم مناقشتها بتعمق خلال هذه الدورة لندرك الدور الرئيسي والحيوي والذي تلعبه القيادة في حياتنا

ماهي القيادة؟
عندما تبحث عن كلمة القيادة في الانترنت ستجد 2,710,000,000 نتيجة للبحث وعندما تبحث عن الكتب المؤلفة حول موضوع القيادة على موقع امازون ستجد 50,000 كتاب باللغة الإنجليزية هذا بخلاف اللغات الأخرىعلى مدار السنوات الماضية و رشاد فقيها شغوف بموضوع القيادة وقد قرأ العديد من الكتب وحضر عدداً لا حصر له من الدورات والندوات والمحاضرات، والتقى بكبار الخبراء العالميين في هذا المجال وفي هذه الدورة يقدم لك خلاصة ما فهمه حول تعريف القيادة مستفيداً من منظورجون ماكسويل، مارشال جولدسميث، جيم كوزس، باري بوسنر مضيفاً فلسفته الخاصة والتي نتمنى أن تعجبك 

إن تساءلت يوماً عن التعريف الحقيقي للقيادة، فمن الضروري أن تشارك في هذه الدورةكم نتمنى أن نساعدك في سعيك نحو الفهم والإدراك والوعي 

 كيف أصبح قائداً؟
يحب د.رشاد فقيها أن يشارككم بقصته، ولماذا يفعل ما يفعله في حياته، ولماذا يحب أن يساعدكم في أن تصبحوا قائدة أفضل

يقول رشاد: "سبب دخولي مجال التنمية البشرية والمهنية هو رغبتي الشديدة لحد الهوس في مساعدة الناس أن يقرروا ماذا يريدون لحياتهم وكيف ستكون ملامح المرحلة المقبلة من إنجازاتهم، وأن يقرروا ما هي أعلى قيمهم وأهم أولوياتهم، وأن يضعوا مقاييساً جديدة لكيفية عيش حياتهم أثناء سعيهم قدماً نحو تحقيق أحلامهم. مالذي سيصنع لهم المزيد من الإشباع والأثر؟ ما الذي سيكون جيداً لهم وللآخرين وللمصلحة العامة؟ أن يقرروا بوضوح ما هي قيمهم وقناعاتهم وقواعدهم وقوانينهم الشخصية التي ستتحكم بقراراتهم وتشكل حياتهم ليصنعوا حياة ذات جودة غير عادية بطريقة أرقى وبمعاني أسمى، ويسعدوا أنفسهم والآخرين ويستمتعوا بذلك في نفس الوقت" سبب مشاركتي لك بهذا الكلام هو رغبتي في أن تعرفني وأن تعرف دوافعي وأن تعرف بأني أستطيع مساعدتك أيضاً بمشيئة الله تعالى، وكما
ترى فأنا أساعد الناس في إنجاز أهدافهم وتحقيق طموحاتهم،

 فيا ترى ... هل أستطيع أن أساعدك فعلاً في أن تكون قائداً أفضل؟ 

قد يعجبك أيضاً You may also like